من نحن      أعلن معنا       أتصل بنا      أرسل خبرا

 

www.madabanews.net

مادبا نيوز
أخبار عاجلة
  • Loading
Pause
 

مادبا تحت المجهر

مادبا تحت المجهر من مأدبا نيوز



الأردنيون أكثر العرب 'طلاقا' PDF طباعة أرسل إلى صديق
السبت, 01 تشرين1/أكتوير 2016 08:21

14

كشفت دراسة نشرت مؤخرا أن الأردنيين الأكثر ممارسة "لحق" الطلاق بين العرب، بحسب عدد السكان، بينما كان شعب جزر المالديف، ذلك الجزء من العالم، حيث يتوجه العروسان غالبا لقضاء شهر العسل، الأكثر عالميا.

 

وبلغت نسبة الطلاق بين الأردنيين 2.6% لكل 1000 من السكان، وفقا لمؤشر الطلاق في كثير من دول العالم، وتفوقوا في هذه "الممارسة" حتى على كثير من الدول الغربية، بما فيها بريطانيا وفرنسا والسويد، وحلوا في المركز السادس عشر عالميا.

 

الكويتيون احتلوا المركز الثاني في الطلاق عربيا بنسبة 2.2% لكل 1000 من السكان، بينما جاءت مصر ثالثة بنسبة 1.9%، مقابل 1.8% في لبنان.

 

الجزائريون احتلوا المركز الخامس من حيث اللجوء إلى الطلاق لحل الخلافات الزوجية وذلك بنسبة 1.5% لكل ألف من السكان، وتلاهم في المركز السادس السعوديون بنسبة 1.1%، مقابل 1% عند السوريين.

 

وجاءت قطر ثامنة بنسبة 0.8% ثم البحرين 0.7 % وأخيرا ليبيا بنسبة 0.3 %.

 

ولم تتوافر الإحصائيات ذات العلاقة في باقي الدول العربية بحسب الخريطة التفاعلية والدراسة التي نشرتها صحيفة "التليغراف" البريطانية.

 

عالميا، احتلت المالديف المركز الأول في الطلاق بالنسبة لعدد السكان وذلك بنسبة 10.97 في المئة، بفارق كبير عن روسيا التي جاءت ثانية بمعدلات الطلاق بنسبة 4.5 في المئة لكل 1000 من السكان.

 

في المركز الثالث جاءت جزيرة أروبا، حيث بلغ معدل الطلاق في تلك الجزيرة الاستوائية، التابعة لهولندا التي لا يزيد عدد سكانها على 103 ألاف نسمة، 4.4 في المئة.

 

الولايات المتحدة جاءت في المركز السادس بنسبة 3.6 في المئة، خلف بيلاروسيا (4.1 في المئة) ولاتفيا (3.6 في المئة).

 

وكان سكان جبل طارق إلى جانب بلجيكا أكثر دول أوروبا الغربية ممارسة للطلاق بنسبة 3.0 في المئة لكل منهما، واحتل البلدان المركز الثامن برفقة مولدوفا، خلف ليتوانيا التي احتلت المركز السابع بمعدل طلاق بلغ 3.5 في المئة.

 

وجاءت كوبا في المركز الحادي عشر بنسبة طلاق بلغت 2.9 في المئة، ثم سويسرا وأوكرانيا والدنمارك (2.8 في المئة)، وتبعتهم في المركز الخامس عشر هونغ كونغ بنسبة 2.76 في المئة.

 

 
فوز مادبا بلقب المدينة الحرفية العالمية يفتح آفاقا سياحية للزائرين والمستثمرين PDF طباعة أرسل إلى صديق
السبت, 01 تشرين1/أكتوير 2016 08:14

10

 يعتقد خبراء سياحيون ومستثمرون وحرفيون، فوز مدينة مادبا بلقب المدينة العالمية للحرف اليدوية للعام 2016 ،جاء للإرث التاريخي الذي تحتضنه عبر العصور المختلفة.
وأكدوا أن فوز المدينة بهذا اللقب سيسهم في وضعها تحت أنظار العالم، لما تحويه من لوحات فسيفسائية في غاية من الجمال، مشيرين إلى أن الاهتمام الشعبي والحكومي بفن وترميم الفسيفساء في المدينة وحولها، أعطى قيمة حضارية لهذا الوطن الذي له تاريخ على مدار العصور.
ودخلت مدينة مادبا أجواء المنافسة لنيل لقب المدينة الحرفية للعام الحالي مع مدينتي الخليل الفلسطينية وطرابلس اللبنانية، وبعد أن وقع على هذه المدن الثلاث الاختيار من قبل مجلس الحرف العالمي.
واعتبر محافظ مادبا الدكتور محمد السميران فوز مدينة مادبا بلقب المدينة العالمية للحرف اليدوية جهداً وطنياً للترويج وتحفيز القطاع السياحي في الأردن كأحد الموارد الاقتصادية المهمة للدولة.
وقال السميران انه تم تنفيذ جملة من البرامج والانشطة في محافظة مادبا باشراف الحكومة، التي ابرزت الدور الرائد لكل القطاعات الخدمية والفندقية وساهمت بابراز مادبا على خريطة السياحة وفوزها بالمسابقة العالمية.
وبين أن صناعة الفسيفساء في مادبا وانتشارها في مختلف المواقع التاريخية والأثرية في المحافظة، لاقت استحسان الوفد المتخصص في تقييم المدن من معهد الحرف العالمي في بكين، حيث وجد اهتماما رسميا بتطوير صناعة الفسيفساء والحفاظ عليها وترميم الفسيفساء.
وقال إن فوز المدينة سيسهم في زيادة الافواج السياحية إلى المحافظة، وترويج المدينة بشكل أكبر من خلال تنظيم معارض الحرف اليدوية والفسيفسائية باعتبارها مدينة الحرف والفسيفساء، الامر الذي سينعش الحركة السياحية ويخلق فرص عمل واستثمارات جديدة في مجال الحرف اليدوية والفسيفساء.
وأكد السميران أن المحافظة تمتاز بالتنوع السياحي سواء ما يتعلق بالنواحي الدينية والعلاجية والترفيهية، لافتا إلى أهمية الزيارة التقييمية لجعل مدينة مادبا ضمن المدن الحرفية العالمية، لابرازها على الخريطة المحلية والعالمية سياحيا، إذ تم انجاز العديد من المشاريع السياحة التي لها انعكاس على حركة السياحة.
وبين رئيس بلدية مادبا الكبرى المحامي مصطفى المعايعة الأزايدة، أن البلدية تسعى إلى الارتقاء بالمنتج السياحي واطالة مدة اقامة السائح ، لافتاً إلى أن البلدية استحدثت قسما للسياحة والتراث يسهم في عملية ترويج المنتج السياحي والحفاظ على الموروث الحرفي وبخاصة بما يتعلق بحرفة الفسيفساء.
وأشار إلى أن فوز مدينة مادبا بلقب المدينة الحرفية سيسهم بخلق نقلة نوعية لمادبا التي دائماً تحافظ على الإرث الإنساني.
وتشتهر مدينة مادبا بالفسيفساء البيزنطية والأموية، وتضم خريطة فسيفساء تعود إلى القرن السادس تشمل القدس والأراضي المقدسة، كما تزخر الخريطة بكم هائل من الأحجار المحلية ذات الألوان المشرقة، وتعرض رسوما للتلال، والأودية، والقرى، والمدن التي تصل إلى دلتا النيل، بحسب الباحث حنا القنصل. 
وقال القنصل إن خريطة الفسيفساء الموجودة على أرض كنيسة القديس جورج للروم الأورثوذكس التي بنيت العام 1896 ميلادي، تعطي دلالة أكيدة لأهمية الخريطة، لافتا إلى أن اللوحات الفسيفسائية الموجودة على أرضية كنائس العذراء والرسل وفي متنزه مادبا الأثري، وتتشكل الرسومات من الأزهار والنباتات، والطيور، والأسماك، والحيوانات، بالإضافة إلى مشاهد من علم الأساطير والمطاردات اليومية لصيد الطيور والأسماك، والعمل بالزراعة.
وتنتشر مئات من الفسيفساء الأخرى من القرن الخامس حتى القرن السابع في كنائس مادبا وبيوتها، وعملا بالالتزام الأردني لإعادة ترميم إبداعات الأردن الفنية الفسيفسائية والحفاظ عليها، يجمع متحف مادبا والمتنزه الأثري بقايا كنائس بيزنطية متعددة بما في ذلك الفسيفساء الرائعة، التي عثر عليها في كنيسة العذراء وفي قاعة هيبوليتوس.
وأشار إلى انشاء معهد مادبا للفسيفساء للحفاظ على المؤروث التاريخي، الذي يقوم بمهامه التعليمية ؛ ويدرب المعهد حرفيين على فن صناعة وإصلاح وترميم الفسيفساء، وهو المشروع الوحيد من نوعه في الشرق الأوسط.
وأكد عميد معهد مادبا لترميم الفن والفسيفساء الدكتور أحمد العمايرة، دور المعهد في المحافظة على حرفة الفسيفساء وعدم اندثارها، مشيرا إلى أن المعهد يعد مركزا  إقليميا ووحيدا في الشرق الأوسط لإنتاج وترميم الفسيفساء، التي تتميز بها محافظة مادبا، حيث يعكس هذا الفن العريق ازدهار الحضارات المتعاقبة، ومن أبرزها خريطة الفسيفساء التي تعتبر أقدم خريطة فسيفسائية في العالم.
وقال إن مشروع المعهد جاء ثمرة تعاون مشترك بين الحكومتين الأردنية والإيطالية، والوكالة الأميركية للانماء الدولي (USAID)، حرصاً على تنقل هذا الإرث الحضاري وما يحويه من رسائل سلام ومحبة وعيش مشترك بين الديانات السماوية إلى الأجيال القادمة، وبيان ما يزخر به الأردن من منتج سياحي وإرث حضاري فريد ومتنوع.
وأكد خبير متخصص في ترميم وفن الفسيفساء في معهد مادبا لترميم وفن الفسيفساء شاهين الشواهين إن الزخارف الفسيفسائية واللوحات  الفسيفسائية الموجودة في مادبا لا مثيل لها بالمنطقة، وهذا دليل على أهمية مادبا وفوزها بلقب المدينة الحرفية العالمية.
ويرى رئيس جمعية تطوير السياحية والحفاظ على التراث سامر الطوال، أهمية فوز مدينة مادبا بلقب المدينة الحرفية ، ليعطي انعكاسات إيجابية نحو تشويق هذا المنتج إلى العالم، موجهاً الدعوة إلى وزارة السياحة والآثار لمضاعفة جهودها لاستغلال هذا اللفب العالمي لترويج المدينة عالمياً، لفتح أفاق سياحية جديدة للمستثمرين ودعمهم لزيادة عملية انشاء المنشآت السياحية الاستثمارية التي تسهم في ايجاد فرص عمل للشباب المتعطلين.
ويؤكد المخرج حسين دعيبس أن جماليات اللوحات الفسيفسائية المنتشرة في أرجاء المدينة تؤكد عظمة ساكينها في تلك الحقبة التاريخية من عمر البشرية ، وهذا يعطي إنعكاساً إيجابياً لدور المبدع بنقل الصورة الحقيقية في تلك الفترة ليدونها لأجيال المستقبل ، ويعطيهم دفعة شرارة ينطلقوا منها نحو ابداعاتهم الكامنة في داخلهم.
ونوه دعيبس إلى هذا المنجز العالمي الذي حققته المدينة والقائمون على إدارة الحالة السياحية والأثرية يجب استغلاله بشكل يحافظ على ديمومته.
وتجد صاحبة مشغل للفسيفساء سماهر خميس أن فوز مادبا بلقب المدينة الحرفية العالمية يعطي دفعة نحو جعلها من أهم المدن التراثية العالمية، ما يسهم أيضا برويج هذا المنتج السياحي المتخصص والذي يعطي لمادبا طابعها المتميز.
ويؤكد صاحب مشغل لفن الفسيفساء معاذ العناني، أن فوز مادبا بلقب المدينة الحرفية العالمية، يعطي فرصا لتعاريف العالم على أهمية هذه المدينة ومكانتها الحضارية والتاريخية ، بشرط ان يروج لها بطريقة صحيحة من خلال  سفاراتنا في الخارج والمنافذ الحدودية والا لن نستفيد من هذا اللقب.
 ويتفق مدير مشغل لفن الفسيفساء بلال الحديثات مع العتاني بالقول " إن على الحكومة أن تستغل هذا الانجاز العالمي والترويج له بأسلوب علمي واقعي ،دون اللجوء إلى الشعارات التي لا تجني ثماراً لهذه الحرفة العتيقة، التي كانت تجسد من خلال الرسومات بألوانها حياة الشعوب في تلك الفترة الزمنية .
وعبر الشقيقان ماجد وسلطان الحبابسة الازايدة  اللذان يمتهنان حرفة فن الفسيفساء ، من خلال إنضمامهم إلى مشغل تدريبي  لحرفة الفسيفساء ،عن سعادتهما في تعلم هذه الحرفة، التي ساهمت في توفير فرصة عمل لهما، مؤكدين أنهما يشعران بغاية المتعة لأنهما يساهمان بالحفاظ على هذا المنتج السياحي الذي تمتاز به مدينة مادبا.

 

 
تونس عاصمة التدريب العربي العام المقبل PDF طباعة أرسل إلى صديق
الخميس, 29 أيلول/سبتمبر 2016 05:12

636106902588746792

 اكد وزير التكوين المهني والتشغيل التونسي عماد الحمامي ان بلاده ستكون عاصمة التدريب العربي خلال العام المقبل من خلال التنسيق مع اتحاد المدربين العرب الذي يتخذ من عمان مقرا له.

وقال خلال مشاركته اليوم الاربعاء في ندوة عقدتها غرفة تجارة عمان بالتعاون مع الاتحاد تحت عنوان التأهيل المهني والتشغيل(تجارب وممارسات)، ان تونس تسعى من خلال خبراتها الكبيرة بمجالات التدريب لعمل حراك يؤسس لانطلاقة حديثة للمدرب العربي داخليا وخارجيا.

واضاف ان تونس لديها برنامج بالتنسيق مع الاتحاد للدفع بالمدربين العرب حتي يكون لهم حضور وتأثير قوي على الحياة الاقتصادية بخاصة بالمجالات التقنية والخدمات ورفع كفاءة التدريب المهني والتشغيل.

واكد الحمامي خلال مشاركته التي استعرض فيها تجربة تونس بمجال تطوير الموارد البشرية والتشغيل باعتبارها من النماذج الرائدة بهذا المجال، ان بلاده تضع كل خبراتها بمجالات التدريب والتأهيل تحت تصرف الدول العربية من دون النظر الى المردود المالي.

واوضح ان حكومة الوحدة الوطنية الجديدة التي تشكلت في تونس وضعت خطط كبيرة لقضية التدريب والتشغيل واستخدام التكنولوجيا بهذه المجالات من خلال المراكز التابعة للقطاع العام والبالغة 140مركزا بالاضافة للمتوفرة لدى القطاع الخاص.

وبين الوزير الحمامي ان بلاده تصدر حاليا خدمات ومهارات التدريب والتأهيل الى 6 دول افريقية فيما هناك 9 دول اخرى تسعى للحصول عليها، مؤكدا استعداد بلاده للتعاون مع الاردن وتقديم هذه الخدمات من دون مقابل.

وقال ان بلاده تضع كل خبراتها بمجالات التدريب بتصرف الاردن بعيدا عن "الحسابات الربحية" معربا عن امله بتفعيل الاتفاقيات الثنائية الموقعة بين البلدين بهذا المجال وبخاصة مع قرب عقد اجتماعات اللجنة العليا قبل نهاية العام الحالي.

واعرب رئيس غرفة تجارة عمان العين عيسى حيدر مراد عن تقديره للتجربة التونسية بمجالات التدريب والتشغيل مؤكدا ان الغرفة على استعداد تام للتعاون مع تونس بهذا المجال وانجاح اختيارها كعاصمة للتدريب العربي العام المقبل.

واشار مراد الى الدور الذي تقوم به الغرفة في تدريب الافكار الابداعية للعمل الالكتروني واحتضانها من خلال الاكاديمية التابعة لها ودارة الريادة التي تحتضنها بمقرها لدعم العمل الابداعي.

ولفت العين مراد الى الدور الذي تقوم به الغرفة بمجالات التدريب وتعاونها مع الجامعات لدعم قدرات منسبيها من القطاع التجاري خصوصا بعد تحويل مركزها الى اكاديمية للتدريب مشددا على ان التدريب يشكل اهم الآليات لتطوير ورفع سوية مؤسسات القطاع الخاص.

واوضح مراد ان الغرفة حريصة على توفير جميع اشكال التدريب الذي يهم القطاع التجاري بشكل خاص والاقتصاد الوطني بشكل عام وتنفيذ برامج وفق متطلبات سوق العمل للارتقاء بسوية الاعمال وجودتها وتعزيز خبرات الايدي العاملة المحلية في القطاعين العام والخاص.

الى ذلك اكدت عضو مجلس ادارة غرفة تجارة عمان ريم بدران التي ادارة الندوة الى ان الدول العربية ما زالت بحاجة ماسة لرفع مستوى الايدي العاملة وتدريبها وتأهليها وتطويرها بما ينعكس على اقتصاديّاتها.

و اعتبر رئيس اتحاد المدربين العرب وممثل جمعية المدربين الأردنيين يونس خطايبة تدريب العنصر البشري أساس العملية التنموية ومصدر اهتمام الاتحاد الدائم والدافع وراء وضع معايير تأهيل وتدريب عربية تواكب أفضل الممارسات العالمية.

وشدد على ان تهتم الدول العربية بقضايا تدريب الكوادر البشرية لاحداث نقلة وتحسين ادارة المؤسسات والافراد داعيا للاستفادة من التجربة التونسية الغنية والمتطورة بمجالات التدريب والتأهيل والتشغيل.

 
الامن يقبض على شاب اعتدى على مريض بمتلازمة داون .. تفاصيل PDF طباعة أرسل إلى صديق
الأحد, 25 أيلول/سبتمبر 2016 09:09

100274

اكد مصدر أمني أن الاجهزة المعنية قامت بالقبض على الشاب صاحب الفيديو الذي تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي ويظهر قيامه بالاعتداء على شاب مصاب بمتلازمة داون عن طريق اخافته بتقريب "كلب" منه ، صباح الاحد ، في محافظة عجلون .


وبين المصدر لرؤيا ان الاجهزة المعنية تقوم بالتحقيق معه وستقوم بتحويله الى الجهة المختصة لاستكمال الاجراءات القانونية .


وكان عدد من ناشطين عبر مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا مقطع فيديو يظهر فيه عدد من الشبان يقومون بتخويف شاب مصاب بمتلازمة داون.

 

واظهر الفيديو حالة الشاب المريض وهو خائف ومرهق ويحاول المقاومة بالصراخ أثناء قيام احدهم بتخويفه بالكلب المتواجد معهم.

 

 
نواب سابقون ' حُرِقوا ' بقانون انتخاب أقروه بأيديهم .. أسماء PDF طباعة أرسل إلى صديق
السبت, 24 أيلول/سبتمبر 2016 09:20

12

أحرق قانون الانتخاب الجديد الذي أقره أعضاء مجلس النواب السابع عشر، آمال عدد كبير منهم بالعودة إلى مقاعد البرلمان الثامن عشر، رغم إقرارهم له وإدخالهم تعديلات عليه خطوها بأيديهم وخاضوا على إثرها غمار المنافسة في الانتخابية النيابية للعام 2016.

 

وفي اليوم الـ 23 من شباط الماضي، أقر مجلس النواب السابق كامل بنود قانون الانتخاب الجديد، وأخذ إقراره 5 جلسات متتالية على مدار 3 أيام.


وأقر القانون بإجماع حينها، حيث وافق عليه 85 نائبا من اصل 97 حضروا جلسة الإقرار، وخاض عدد منهم غمار المنافسة للفوز بمقعد برلماني جديد من خلال الترشح للانتخابات النيابية.


لكن على ما يبدو فإن بعض النواب ممن أيدوا القانون لم يكونوا على دراية كبيرة بتفاصيله والآلية التي يتم بناء عليها احتساب أصوات الإقتراع فيها والتي تمكن المرشح من الفوز بمقعده في المجلس الجديد.


وبحسب رصد " رؤيا " لأسماء المرشحين وأسماء من أعلنت الهيئة المستقلة للانتخاب فوزهم بحسب النتائج الأولية، فإن عشرات النواب السابقين لم يحالفهم الحظ، من بينهم نواب فازوا في عدة دورات انتخابية، وآخرون كانوا نوابًا في مجالس سابقة.


وأبرز النواب السابقين الذين خاضوا الانتخابات الحالية وأخفقوا عند النتيجة هم:


النائب سعد هايل السرور : تبوأ موقع رئاسة المجلس أكثر من مرة ظل نائبًا نشيطًا دائم الحضور، وكانت له إسهامات بارزة في مجالي التشريع والرقابة.


النائب السابق الدكتور مصطفى الشنيكات أيضًا من أبرز الغائبين عن المشهد النيابي في الدورة الحالية، وظل نائبًا لعدد غير محدود من الدورات، وترأس أكثر من لجنة نيابية.


النائب السابق محمود الخرابشة الذي ظل دائم الحضور تحت قمة البرلمان لثلاث دورات متتالية.


النائب السابق مفلح الرحيمي، الذي لم يحالفه الحظ في الانتخابات الأخيرة، والذي ظل قاسمًا مشتركًا لكل مجالس النواب منذ عام 1993.

 

 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهاية >>

الصفحة 1 من 119


تطوير مؤسسة الفهد التجارية
جميع الحقوق محفوظة 2012 م
www.fbmjo.com